تعددية الأطراف، أولوية بالنسبة إلى فرنسا

وتمثّل منظومة الأمم المتحدة مساحة فريدة للتحاور وتبادل الآراء من أجل التصدي معًا للتحديات التي نواجهها جميعًا والتي لا يجوز تسويتها سوى ضمن إطار دولي كالسلام والأمن الدوليين، والإرهاب، والتنمية، واحترام حقوق الإنسان، والصحة، والتعليم، والمناخ، والهجرة.

هذا الشأن، إن "تحدّي عصرنا هذا، أي تحدي جيلنا، يتمثّل بمعرفة سبل إعادة بناء تعددية الأطراف"، وإنه " في عالمنا الحاضر وفي ظلّ كل الأزمات التي يتخبّط بها، ما من حلّ أكثر نجاعة من تعددية الأطراف".

الأمم المتحدة - يوم الأمم المتحدة (2017.10.24)

Dernière modification : 06/11/2017

Haut de page