المؤسسات التربوية الفرنسية بتونس

تكاليف الدراسة

توفر تسع مدارس فرنسية تديرها مباشرة الوكالة الفرنسية للتعليم في الخارج وهي معتمدة من وزارة التربية الوطنية تعليما يتماشى مع البرامج الفرنسية، من لمرحلة المتوسطة للروضة إلى السنة النهائية من التعليم الثانوي.
تتم عملية التسجيل من خلال بوابة القبول في المدارس الإبتدائية أو بوابة القبول في المدارس المتوسطة والثانوية.
كليات

رسوم وتكاليف الدراسة

التعليم في المدارس التابعة للوكالة الفرنسية للتعليم في الخارج غير مجاني (بمقابل). تشمل الرسوم المدرسية تكاليف التسجيل الأول والتكاليف السنوية للدراسة مدفوعة على ثلاثة أقساط قبل كل فصل مدرسي (ثلاثة أشهر من الدراسة).

المنح الدراسية

نظرا لتكلفة التعليم في الخارج، وضعت السلطات العامة الفرنسية خطة لمساعدة الأسر في شكل منح دراسية.

يمكن للأطفال الفرنسيين الإستفادة منها، شريطة عدم توفر الموارد.

تحدد شروط منح المنح الدراسية على موقع الوكالة الفرنسية للتعليم في الخارج وكذلك على الموقع الإلكتروني للقنصلية العامة لفرنسا في تونس

تطور الشبكة المدرسية الفرنسية في تونس (أرقام
(

بمجموع 5653 تلميذ في العودة المدرسية لسنة 2016، لا تزال المدارس الفرنسية في تونس تستقبل المزيد من الأطفال. إنّ الزيادة المسجلة هذه السنة هي نتيجة فتح قسمين إضافيين في سوسة.
يرافق توسيع شبكة المؤسسات التعليمية الفرنسية الزيادة الكبيرة في عدد الأسر الفرنسية المقيمة بتونس بفضل أنشطة مؤسستها، أو أيضا الأسر الفرنسية التونسية العائدة إلى البلاد.
بفضل هذه الحركية، تمكنت مدرسة قرطاج الدولية من الإلتحاق منذ 2009 بالمدارس المعتمدة للوكالة الفرنسية للتعليم في الخارج. يتلقى 951 تلميذا من المرحلة الصغرى للتعليم الإبتدائي (الروضة) إلى الصف الأول ثانوي تعليما مطابقا للبرامج الفرنسية.

المجموعالمدارس المعتمدةالمدارس الفرنسية}الدورة الدراسية
627الروضة152471
2392الإبتدائي2053339
2204المرحلة الأولى من التعليم الثانوي1848356
1381المرحلة الثانية من التعليم الثانوي1277104
6604المجموع5653951

مواصفات التلاميذ

تلتقي 40 جنسية بالمدارس الفرنسية في تونس.
بموجب إلتزام مرتبط بمهمة الوكالة الفرنسية للتعليم في الخارج، تعطى الأولوية للأطفال الفرنسيين وكذلك للأطفال الأجانب القادمين من شبكة التعليم الفرنسية.
ثم يتم قبول الأطفال التونسيين بعد إجراء إمتحان، وفقا للأماكن المتاحة.

نتائج دراسية مرضية للغاية

النتائج التي تم الحصول عليها في بكالوريا 2016 من قبل تلاميذ المدارس الفرنسية في تونس ممتازة، وهي أعلى بكثير من المعدل الوطني

سياسة لغات متوازنة

منذ القسم الكبير من الروضة، يتدرّب جميع الأطفال المسجلين بالمدارس الفرنسية في تونس على اللغة العربية. وهم يواصلون دراسة هذه اللغة بصفة إجبارية، بالتوازي مع اللغة الإنجليزية، حتى نهاية المرحلة الأولى من التعليم الثانوي.
هناك "قسم دولي" يقدم تعليما معززا في اللغة العربية وفي التاريخ (يدرس جزئيا بالعربية) بالنسبة للتلاميذ المتوجهين إلى فرع (الخيار الدولي للبكالوريا). هذا الفرع المقترح في معهد منداس فرانس كما في معهد غوستاف فلوبار يتعلق على وجه الخصوص بالتلاميذ ذوي الثقافة المزدوجة الذين يرغبون في الحفاظ على هذه الثروة.
اما بالنسبة للغة الإنجليزية، فهي تدرس ابتداء من السنة الثانية للمرحلة الإبتدائية.

إنفتاح ثقافي في كل لحظة

يتمتع تلاميذ المدارس الفرنسية والمدرسة الدولية بقرطاج بانفتاح ثقافي مدعوم من قبل إدارة العمل الثقافي والتعاون لدى سفارة فرنسا في تونس.

مؤتمرات معهد فرنسا،
العروض المسرحية،
التدريب على النقد السينمائي،
المعارض، ألخ...

تمثل كلها مجالات لجميع التلاميذ الذين يرتادون المؤسسات العشر من الشبكة (9 ذات إدارة مشتركة و 1 معتمدة)

الشبكة المدرسية الفرنسية: التجديد والتوسعة

لأنها تولي أهمية كبيرة لجودة شبكتها المدرسية في تونس، تخصص فرنسا مبالغ هامة لإعادة هيكلتها، ساعية في ذلك إلى تحقيق هدف مزدوج في التحديث وزيادة طاقة الإستيعاب.

إندماج مدرستي ماري كوري و روبار دسنوس :

يهدف هذا المشروع بقيمة 8،3 مليون يورو إلى تجميع تلاميذ المدرستين حول موقع روبار دسنوس في حي العمران. وهو رهان تم كسبه بعد سنة من الأشغال حيث إجتاز أكثر من ألف تلميذ عتبة مدرستهم الجديدة التي تحتوي على 41 قسما و5 قاعات لغة وقاعتين للإعلامية ومكتبتين/مركزي توثيق وملعبين للرياضة وقاعة للمهارات الحركية وقاعة متعددة الأغراض وقاعة للألعاب الرياضية (جيمنازيوم) ومستوصف و9 مناطق ترفيهية.

بناء معهد بيار منداس فرانس (8.3 مليون دينار)

تم تدمير مدرسة ماري كوري القديمة خلال صائفة 2008. إستغرقت أشغال بناء معهد بيار منداس فرانس سنة كاملة وهو مخصص للتلاميذ من المرحلة المتوسطة الثانية للتعليم الإبتدائي إلى السنة الثالثة من المرحلة الأولى للثانوي. ويشمل المعهد الذي تقدر طاقة استيعابه ب1200 مكان 35 فصلا دراسيا و4 قاعات للإعلامية وقاعتين للفنون التشكيلية وقاعة للموسيقى ومكتبة/مركز توثيق ومستوصف وساحات للترفيه ومطعم.

تم إفتتاح معهد بيار منداس فرانس بمناسبة العودة المدرسية في سبتمبر 2009 وقد تم تدشينه في شهر نوفمبر من نفس السنة من قبل آن ماري ديكوت، مديرة وكالة التعليم الفرنسي في الخارج.

من هنا فصاعدا، يحتفظ تلاميذ السنة الثانية ثانوي قبل البكالوريا الجيل الأول من المباني الت ستخضع قريبا إلى تحسينات هامة :
إنشاء مبنى علمي وقاعة متعددة الأغراض (مسرح صغير متكون من 250 مقعد) للعودة المدرسية 2011
تجديد كامل لجميع كتل التعليم العام والإداري للفترة 2012 - 2013

القطب المدرسي بالمرسى

يجري حاليا إعادة هيكلة القطب المدرسي بضاحية المرسى ز مبنى جديد، يفتح المركز العلمي "زمبرا" أبوابه للمدرسين في مارس 2016. يوفر هذا المبنى الذي يستجيب للمعايير البيئية الأكثر صرامة ظروف تدريس مميزة بفضل معداته الحديثة والمبتكرة.
وقد أعيد بناء ملعب المعهد وتجهيزه.

العزل الحراري للمباني التابعة لمدرسة بول فرلان : لقد تمت برمجة المراحل التالية لإعادة الهيكلة ومن المقرر أن تتلو بعضها البعض خلال سنة 2016 : إعادة تهيئة المبنى العلمي القديم، توسعة مدرسة بول فرلان وإصلاح المبنى التكنولوجي الذي سيضم مركز التوثيق والإعلام في المستقبل.

بناء مجموعة مدرسية موحدة في سوسة :

في سوسة، حيث يتزايد الطلب بحكم تضاعف الشركات الفرنسية التونسية في المنطقة، سيبدأ بناء مجموعة مدرسية جديدة في عام 2016. وستضم هذه المجموعة مدرسة غي دي موباسان ومعهد شارل نيكول في مجمع مباني جديدة ومبتكرة تهدف إلى تسهيل الروابط بين المستوى الأول والثاني من التعليم (الإبتدائي والثانوي)

للأيام القادمة...

Dernière modification : 14/11/2017

Haut de page